ســـاحـــات طـــلـــعـــة الـــتـــمـــيــــاط
اهـلا وسـهــلا بــك اخــي الـزائـر فـي سـاحـات الـطـلـعـه اذا كـنـت غـيـر مــســجـلا فـي الـسـاحـات فـمـرحـبـا بـك فـي قـائـمـة الـتــسـجـيــل او اذا كـنـت مـتـصـفـحــا فـاهـلا وسـهـلا بـك فـي سـاحـات الـطـلـعه

ســـاحـــات طـــلـــعـــة الـــتـــمـــيــــاط


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

 


شاطر | 
 

  شرح حديث (اللهم أعني ولا تعن عليّ ... )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حزين الطرب
◦¦|مًٍَِشٍَرف عًٍامُ|¦◦
◦¦|مًٍَِشٍَرف عًٍامُ|¦◦
avatar

رقم العضوية : 4
ذكر

عدد المساهمات : 598
نقاط : 1106
التصويت : 0

تاريخ التسجيل : 01/06/2010
العمر : 29
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: شرح حديث (اللهم أعني ولا تعن عليّ ... )   الأربعاء أكتوبر 06, 2010 12:41 pm





شرح حديث (اللهم أعني ولا تعن عليّ ... )


عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو :
رب أعني ولا تعن علي ، وانصرني ولا تنصر علي ، وامكر لي ولا تمكر علي ، واهدني ويسر الهدى لي وانصرني على من بغى علي ، اللهم اجعلني لك شاكرا ، لك ذاكرا ، لك راهبا ، لك مطواعا ، لك مخبتا ، إليك أواها منيبا ، رب تقبل توبتي ، واغسل حوبتي ، وأجب دعوتي ، وثبت حجتي ، واهد قلبي ، وسدد لساني ، واسلل سخيمة صدري .
رواه أبو داود ( 1510 ) ، والترمذي ( 3551 )
.رواه أحمد عن ابن عباس. وقال الألباني: (صحيح) انظر حديث رقم: 3485 في صحيح الجامع.‌
يقول الامام المباركفوري في تحفة الاحوذي شرح جامع الترمذي:


( رَبِّ أَعِنِّي ): أَيْ عَلَى أَعْدَائِي فِي الدِّينِ وَالدُّنْيَا مِنَ النَّفْسِ وَالشَّيْطَانِ وَالْجِنِّ وَالْإِنْسِ.
( وَامْكُرْ لِي وَلَا تَمْكُرْ عَلَيَّ ): قَالَ الطِّيبِيُّ : الْمَكْرُ الْخِدَاعُ وَهُوَ مِنَ اللَّهِ إِيقَاعُ بَلَائِهِ بِأَعْدَائِهِ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ ، وَقِيلَ هُوَ اسْتِدْرَاجُ الْعَبْدِ بِالطَّاعَةِ فَيَتَوَهَّمُ أَنَّهَا مَقْبُولَةٌ وَهِيَ مَرْدُودَةٌ ، وَقَالَ ابْنُ الْمَلَكِ : الْمَكْرُ الْحِيلَةُ وَالْفِكْرُ فِي دَفْعِ عَدُوٍّ بِحَيْثُ لَا يَشْعُرُ بِهِ الْعَدُوُّ ، فَالْمَعْنَى : ( اللَّهُمَّ اهْدِنِي إِلَى طَرِيقِ دَفْعِ أَعْدَائِي عَنِّي وَلَا تَهْدِ عَدُوِّي إِلَى طَرِيقِ دَفْعِهِ إِيَّاهُ عَنْ نَفْسِهِ ) كَذَا فِي الْمِرْقَاةِ.
( وَاهْدِنِي ): أَيْ دُلَّنِي عَلَى الْخَيْرَاتِ.
( وَيَسِّرْ لِي الْهُدَى ): أَيْ وَسَهِّلِ اتِّبَاعَ الْهِدَايَةِ أَوْ طُرُقَ الدَّلَالَةِ حَتَّى لَا أَسْتَثْقِلَ الطَّاعَةَ وَلَا أَشْتَغِلَ عَنِ الطَّاعَةِ.
( وَانْصُرْنِي عَلَى مَنْ بَغَى عَلَيَّ ): أَيْ ظَلَمَنِي وَتَعَدَّى عَلَيَّ.
( رَبِّ اجْعَلْنِي لَكَ شَكَّارًا ): أَيْ كَثِيرَ الشُّكْرِ [ ص: 378 ] عَلَى النَّعْمَاءِ وَالْآلَاءِ ، وَتَقْدِيمُ الْجَارِّ وَالْمَجْرُورِ لِلِاهْتِمَامِ وَالِاخْتِصَاصِ أَوْ لِتَحْقِيقِ مَقَامِ الْإِخْلَاصِ
( لَكَ ذَكَّارًا ): أَيْ كَثِيرَ الذِّكْرِ.
( لَكَ رَهَّابًا ): أَيْ كَثِيرَ الْخَوْفِ.
( لَكَ مِطْوَاعًا ): بِكَسْرِ الْمِيمِ مِفْعَالٌ لِلْمُبَالَغَةِ أَيْ كَثِيرَ الطَّوْعِ وَهُوَ الِانْقِيَادُ وَالطَّاعَةُ.
( لَكَ مُخْبِتًا ): أَيْ خَاضِعًا خَاشِعًا مُتَوَاضِعًا مِنَ الْإِخْبَاتِ قَالَ فِي الْقَامُوسِ : أَخْبَتَ خَشَعَ.
( إِلَيْكَ أَوَّاهًا ): أَيْ مُتَضَرِّعًا فَعَّالٌ لِلْمُبَالَغَةِ مِنْ أَوَّهَ تَأْوِيهًا وَتَأَوَّهَ تَأَوُّهًا إِذَا قَالَ أَوْهُ أَيْ قَائِلًا كَثِيرًا لَفْظَ أَوْهُ وَهُوَ صَوْتُ الْحَزِينِ . أَيِ اجْعَلْنِي حَزِينًا وَمُتَفَجِّعًا عَلَى التَّفْرِيطِ أَوْ هُوَ قَوْلُ النَّادِمِ مِنْ مَعْصِيَتِهِ الْمُقَصِّرِ فِي طَاعَتِهِ وَقِيلَ الْأَوَّاهُ الْبَكَّاءُ.
( مُنِيبًا ): أَيْ رَاجِعًا قِيلَ التَّوْبَةُ رُجُوعٌ مِنَ الْمَعْصِيَةِ إِلَى الطَّاعَةِ ، وَالْإِنَابَةُ مِنَ الْغَفْلَةِ إِلَى الذِّكْرِ وَالْفِكْرَةِ ، وَالْأَوْبَةُ مِنَ الْغَيْبَةِ إِلَى الْحُضُورِ وَالْمُشَاهَدَةِ قَالَ الطِّيبِيُّ : وَإِنَّمَا اكْتَفَى فِي قَوْلِهِ أَوَّاهًا مُنِيبًا بِصِلَةٍ وَاحِدَةٍ لِكَوْنِ الْإِنَابَةِ لَازِمَةً لِلتَّأَوُّهِ وَرَدِيفًا لَهُ فَكَأَنَّهُ شَيْءٌ وَاحِدٌ وَمِنْ قَوْلِهِ : إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ
( رَبِّ تَقَبَّلْ تَوْبَتِي ): أَيْ بِجَعْلِهَا صَحِيحَةً بِشَرَائِطِهَا وَاسْتِجْمَاعِ آدَابِهَا فَإِنَّهَا لَا تَتَخَلَّفُ عَنْ حَيِّزِ الْقَبُولِ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ .
( وَاغْسِلْ حَوْبَتِي ): بِفَتْحِ الْحَاءِ وَيُضَمُّ أَيِ امْحُ ذَنْبِي.
( وَأَجِبْ دَعْوَتِي ): أَيْ دُعَائِي.
( وَثَبِّتْ حُجَّتِي ): أَيْ عَلَى أَعْدَائِكَ فِي الدُّنْيَا وَالْعُقْبَى وَثَبِّتْ قَوْلِي وَتَصْدِيقِي فِي الدُّنْيَا وَعِنْدَ جَوَابِ الْمَلَكَيْنِ.
( وَسَدِّدْ لِسَانِي ): أَيْ صَوِّبْهُ وَقَوِّمْهُ حَتَّى لَا يَنْطِقَ إِلَّا بِالصِّدْقِ وَلَا يَتَكَلَّمَ إِلَّا بِالْحَقِّ.
( وَاهْدِ قَلْبِي ): أَيْ إِلَى الصِّرَاطِ الْمُسْتَقِيمِ.
( وَاسْلُلْ ): بِضَمِّ اللَّامِ الْأُولَى أَيْ أَخْرِجْ مِنْ سَلَّ السَّيْفَ إِذَا أَخْرَجَهُ مِنَ الْغِمْدِ .
( سَخِيمَةَ صَدْرِي ): أَيْ غِشَّهُ وَغِلَّهُ وَحِقْدَهُ .




......................................توقيعي.................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شمس العالمي
◦¦|نٍاَئِبًٍ اًلُمٍدِيَرَِ|¦◦ *.
◦¦|نٍاَئِبًٍ اًلُمٍدِيَرَِ|¦◦ *.
avatar

رقم العضوية : 1
ذكر

عدد المساهمات : 543
نقاط : 1230
التصويت : 4

تاريخ التسجيل : 26/03/2010
العمر : 25
الموقع : طلعة التمياط
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : رايق من اجلك ياعالمي

مُساهمةموضوع: رد: شرح حديث (اللهم أعني ولا تعن عليّ ... )   الجمعة أكتوبر 22, 2010 11:46 pm

مشكور جزاك الله الف خير على الشرح الرائع
لا هنت

......................................توقيعي.................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شرح حديث (اللهم أعني ولا تعن عليّ ... )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ســـاحـــات طـــلـــعـــة الـــتـــمـــيــــاط :: الساحات الاسلامية :: <><>& الــســاحــات الاســلامــيــة &<><>-
انتقل الى: